قابل فريقنا الطبي المختص في استخدام أحدث التقنيات وامتلاك الخبرة الطويلة في مجالات تخصصاتهم
أفراد طاقمنا الطبيّ مدرّبون على استخدام التقنيات الأحدث ويقدّمون معلومات وفيرة وخبرة واسعة، كلٌ في مجال اختصاصه

متلازمة المبيض المتعدد الكيسات

تُعتبَر متلازمة المبيض المتعدد الكيسات مشكلة لدى النساء، يختلّ فيها توازن الهرمونات.

الهرمونات مراسيل تتواصل مع أعضاء مختلفة وهرمونات أخرى لتساعد الجسم على العمل كما يجب. أحياناً،
لأسباب غير واضحة، يختلّ توازن الهرمونات فيتسبب ذلك بخلل وظيفيّ. في متلازمة المبيض المتعدد
الكيسات، يختلّ توازن الهرمونات المبيضية مما يُحدث حالات شاذة أخرى، كالقدرة على تنظيم السكّر تنظيماً
مناسباً. وقد تظهر على المبيضين عدة كيسات صغيرة غير خطيرة، لكنها تساهم في اختلال توازن
الهرمونات. فلا تنتج بعض النساء بويضة كل شهر وقد تشهد معدّلات التيستوستيرون لديهنّ ارتفاعاً ضئيلاً
يتسبب بزيادة في نمو الشعر وحب الشباب.

عادةً، تكون الأعراض خفيفة في البداية وقد تزداد حدةً مع الوقت إذا لم تُعالَج. وقد تبدأ بالظهور في سن
المراهقة أو في العشرينيات من العمر.

معدّل الحدوث: لدى 5-10 % من النساء في سن الإنجاب

قد تتضمن الأعراض:

  • دورة شهرية غير منتظمة أو انعدامها
  • حب الشباب
  • تزايد الشعر على الوجه والجسم
  • شعر أكثر سواداً وسماكةً على الوجه والجسم
  • زيادة في الوزن أو صعوبة في خسارة الوزن
  • عقم
    • المخاوف الصحية: تزايد خطر الإصابة بالسكّري ومرض القلب إذا تُركت من دون علاج

      ما الذي يجب توقّعه في الاستشارة الطبية: بعد أن يقرر الطبيب أن المرأة قد تكون مصابة بمتلازمة
      المبيض المتعدد الكيسات، سيود القيام بتقييم. وسيقيس الوزن والطول ومؤشر كتلة الجسم.

      قد يُجري فحص داخلي ليرى إن كان المبيضان متضخمين. وقد يتضمن التقييم تصوير بالأشعة ما فوق
      الصوتية لمعاينة المبيضين بحثاً عن كيسات صغيرة متعددة. كما يسمح هذا الفحص بمعاينة بطانة الرحم.
      لدى النساء اللواتي لا يحِضن، قد تصبح تلك البطانة سميكة للغاية والنسيج غير طبيعي. فتُجرى تحاليل دم
      للتحقق من اختلال توازن الهرمونات ومعدّل السكّر.

      العلاج:

      تشكّل الحمية الغذائية وممارسة الرياضة طريقة لعلاج هذه المتلازمة. إذا عانت المرأة من وزن زائد أو كانت
      بدينة، غالباً ما تستطيع عكس الوضع اللاسويّ ببلوغ الوزن الطبيعي. لذا يُنصَح أي شخص، حتى من لا
      يعاني من متلازمة المبيض المتعدد الكيسات بالحفاظ على وزن سليم بشكل دائم.

      قد يتم اختيار أقراص منع الحمل لعلاج امرأة لا ترغب في الحمل. فأقراص منع الحمل تخفف كمية
      التيستوستيرون المُفرَزة وتزيد كمية بروتين يدعى “الغلوبولين المرتبط بالهرمون الجنسي”؛ هذا البروتين الذي
      يتمسك بالتيستوستيرون المتوفر لتعطيل عمل جزء منه. وقد تواجه بعض النساء مشاكل سكّري أو مقدّمات
      سكّري.

      قد يُستخدم “الميتفورمين”، وهو دواء لعلاج السكّري. وبعد بضعة أشهر، قد تخسر امرأة من وزنها بفضله وقد
      يتحسن اختلال توازن بعض الهرمونات، لا سيما معدّلات الأنسولين. وفي غالب الأحيان، قد تبدأ امرأة
      بالإباضة بسبب هذا الدواء وتتمكن من أن تحمل وتحيض بانتظام.

      يبشّر متمم غذائي يحتوي على “إينوزيتول” بالنجاح في الأبحاث.

      إن كنت تظنين أنك مصابة بهذه المتلازمة، من المهم أن تزوري طبيباً ليقيّم وضعك ويعالجك.